في حضرة “الخلافة” السرقة حلال وفتواها (غنائم حرب)؟!

خاص فراتبوست: ذكرت مصادر خاصة “لفرات بوست”:قيام اثنين من قيادات تنظيم داعش (الأمنيين المناصرين) ببيع كل مافي المؤسسات والدوائر الموجودة في المدينة ومناطق سيطرة التنظيم .
حيث ذكر مصدرنا بأن المدعو (عدنان الجراد، وغازي الأسود) وهما من دير الزور ، قد باعا محتويات الدوائر في ( التربية ، والبريد ، والمشافي الخاصة ، ومشفى الفرات ، ومؤسسة الخزن والتسويق، وطاحونة البوز عند سوق الهال ) باعوها كخردة للمدعو “أحمد الكريز”.
كما قام (ديوان الركاز) وبأمر من المدعو “أبو الليث العراقي” ببيع مستودعات المياه في “البغيلية” إضافة لتفكيك معدات محطة الفرسان ، للمدعو (أيمن الدرعان) وهو من سكان حي الجورة وحالياً موجود في قرية الطابية والدي قام بنقل كل ما اشتراه إلى أماكن سيطرة النظام خلال فترة سيطرة التنظيم على منطقة تدمر.
يذكر أن التنظيم اعتبر دخوله “للبغيلية” غنيمة حرب وأباح لعناصره عدا عن (مستودعات المياه وكراج الرياض)مصادرة وسرقة كل شي فيها من ( أبقار وأغنام، سيارات،محتويات المنازل )،حسبما صرح لفرات بوست (ع،ع،م )،وهو أحد عناصر التنظيم المناصرين من “البغيلية” وقد انشق مؤخراً ووصل إلى تركيا وقد زودنا بالفيديو المرفق بهذه المادة .. وبحسب ( ع،ع،م) فإن من يظهر بالفيديو (هم عناصر من داعش يسرقون منازل المدنيين بحارة “الجامع أو الفرن” وذلك بعد دخولهم القرية مطلع عام 2016 بعدة أيام).

 

رابط الفيديو https://youtu.be/Ocf5-q8TJn0

شاهد أيضاً

القريتين بيد النظام بعد فشل مفاوضاته مع الجيش الحر.. وهكذا انسحب داعش من المدينة

خاص – فرات بوست حصلت “فرات بوست” من مصادر خاصة، على معلومات حول خفايا سيطرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *