في ريف دير الزور “التحالف” يخطأ الهدف ومسؤول الدورات الشرعية ينجو من استهدافه بغارة جوية ؟!

خاص فرات بوست _ نجا المدعو “أبو صهيب العراقي” مايسمى مسؤول الدورات الشرعية في ولاية الخير ( اسم محافظة دير الزور ) لدى التنظيم، من محاولة اغتياله إثر استهدافه من قبل طيران التحالف منذ حوالي أربعة أيام في ريف دير الزور الشرقي ، حيث كان متوجهاً لاجتماع فيما يبدو دُعي إليه، وكان يستخدم سيارة نوع (تكسي كيا)ومعه سيارة ثانية نوع ( جيب) .
الغارة استهدفت سيارة ( الجيب)وقتلت كل من كان فيها فيما تمكن ” أبو صهيب ومن معه من الهرب.
فمن هو هدف التحالف هذا ؟
“أبو صهيب العراقي” من مواليد مدينة (الفلوجة) العراقية عام 1976
درس في جامعة بغداد ( اختصاص) لغة عربية وعاد إلى الفلوجة وتزوج من إحدى قريباته ولديه ثلاثة أولاد وبنتان.
انظم في عام 2005 إلى تنظيم القاعدة في العراق وكان يقاتل إلى جانب قائد جبهة النصرة ( فتح الشام) “أبو محمد الجولاني” ، وقد ألقت قوات عراقية القبض عليهم وتم سجنهم في سجن ( بوكا) قبل أن يطلق سراحهم .
توجه “أبو صهيب العراقي” مع بداية الثورة السورية إلى مدينة (البوكمال) ومنها إلى حلب حيث انتسب “للواء التوحيد” قبل أن ينشق عنه ويبايع تنظيم داعش وهو أسهم وبشكل كبير باحتلال التنظيم لمدين ( الباب ) في ريف (حلب الشمالي الشرقي)، ومع سيطرة التنظيم على عموم محافظة (ديرالزور) ، بدأ نفوذه بالتزايد ليتولى منصب المشرف على الدورات الشرعية المغلقة لعناصر “الجيش الحر”.
بعد ذلك تم تسميته الأمير والمسؤول العام لكافة الدورات الشرعية بكافة مسمياتها وأنواعها في ما أسماه التنظيم ( ولاية الخير) ، وقد تواردت شهادات عدة من سكان ريف ديرالزور الشرقي وخاصة في منطقة أبوحمام على دوره الباز في (أحداث الشعيطات) وهو الذي أشرف على استلام السلاح واخضاع الأهالي لدورات شرعية مغلقة ، وقد عرف بشخصيته القاسية لدرجة تسميته ( بالمجرم) نظراً لتصرفاته اللا أخلاقية وحقده على كل من يقف ضد فكره حتى من مقربيه .. في إحدى حوادثه المشهورة بهذا الاطار ، طرده لابن عمه المدعو أبو محمد العراقي القيادي بالتنظيم ( المسؤول الأمني ) عن الدورات الشرعية بسبب انتقاده لطريقة عمله، وذلك على أثر تعديه بالضرب والكلام البذيء على كبار السن من أهالي الشعيطات وغيرهم من عناصر جيش حر وجبهة نصرة في الدورات الشرعية بمدينة المياذين، ويعد أبو (ليث المياذيني ابن أمير العلاقات العامة بالمياذين وأبو إبراهيم الأمريكي الذي قتل في معارك ( كوباني) وأبو الحوراء العراقي مسؤول الدورات الشرعية لأشبال الخلافة إضافة لأمير دورات المساجد سعيد الكناش المياذيني) أهم مساعديه سابقاً وحالياً، ومن أشهر القصص التي اشتهر بها وباجرامه كانت جريمة حكم القصاص على شابين من مدينة (العشارة) إذ نفذ حكم القصاص بهم في مدينة (القورية) بعد أن أعطاهم الأمان وهم “علي النجرس وبلال النايف”، ومنذ أيام قليلة قام أبو صهيب بمحاولة فرض دورات شرعية على أبناء ديرالزور باعمار محددة وبحجج مختلفة وغير مقنعة.
وقد عرف أبو صهيب بعلاقته المميزة مع كل من (محمود المطر وصدام الرخيتة وكاسر الحداوي وأبو حديد إضافة لعمار الحداوي)، الذي صار الناطق الرسمي باسم ديوان العشائر، خاصة بعد مساعدتهم لداعش بدخول المدن والقرى بريف ديرالزور الشرقي واستلام السلاح من أهاليها وثوارها، وقد كان المدعو عمار الحداوي وفياً وصديقاً مقرباً من العراقي أبو صهيب إلى أن قرر الهرب خارج مناطق سيطرة التنظيم وهو حالياً في تركيا

شاهد أيضاً

التحالف يقصف إحدى سجون جيش خالد في حوض اليرموك

خاص – فرات بوست شن طيران التحالف عدد من الغارات الجوية في منطقة حوض اليرموك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *