مصرع مدني وثلاثة عناصر من الوحدات الكردية “الأسايش” باشتباكات مع الأهالي في الحسكة


“خاص فرات بوست”

قُتِلَ مدني وثلاثة عناصر من قوات الأسايش الكردية التابعة للإدارة الذاتية، مساء أمس، خلال اشتباكات مع أهالي قرية “تل شعير” التابعة لمدينة تل تمر الخاضعة لسيطرة الوحدات الانفصالية بريف الحسكة الغربي.

وقال مراسل شبكة “فرات بوست” الإعلامية في ريف الحسكة: إن قوات الأسايش داهمت بقوة عسكرية مؤلفة من خمسة سيارات محملة بالعناصر، داهمت قرية تل شعير بحثاً عن أحد العناصر المنشقين عن قواتها، لتحدث على إثر هذه المداهمة اشتباكات بين الأهالي الذين رفضوا تسليم العنصر المنشق وقوات الأسايش، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أثنان أخران وثلاثة من قوات الأسايش الكردية.

وأضاف مراسلنا أن قوات الأسايش الكردية دفعت بالمزيد من التعزيزات العسكرية لتفرض حصاراً كاملاً على قرية تل شعير، ومنعت خروج ودخول المدنيين منها، ثم شنت حملة اعتقالات طالت عدداً كبيراً من أهالي قرية تل شعير وقرى الدردارة وتل الورد والمجيبرة.

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم قوات الأسايش “علي الحسن” في تصريحٍ له نُشِرَ على عدة مواقع للتواصل الاجتماعي تعقيبا على الحادثة قائلاً:

أثناء قيام إحدى دورياتنا بمهامها لإلقاء القبض على عصابة خارجة عن القانون ومطلوبة للعدالة وقع اشتباك بين دوريتنا وأفراد العصابة قرابة الساعة السادسة مساء أمس في قرية “تل شعير” التابعة لبلدة تل تمر، استشهد على إثرها أحد عناصرنا وجُرِحَ اثنين أخرين حالتهما مستقرة، فيما ألقت قواتنا القبض على مطلوبين للعدالة، إضافة إلى العديد من أعوانهم.

ويشار إلى أن عدة حالات مشابهة حدثت في قرى ريف الحسكة الشرقي، ذات الغالبية العربية الذين رفضوا انضمام أبنائهم لمعسكرات الوحدات الكردية في مناطق سيطرتها بمدينة الحسكة.

شاهد أيضاً

الغوطة حصار مستمر ووفيات في زيادة.

خاص – فرات بوست تتابع قوات النظام حملتها على الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *