انقسامات داخل داعش.. وتساؤلات داخل التنظيم حول غياب كبار قادته عن الساحة

خاص – فرات بوست

يعيش تنظيم داعش مؤخراً حالة من التخبط داخل صفوفه، وبدأت نتائجه المتمثلة في تضارب الفتاوى، والتراجع عنها أحياناً، بالظهور بشكل واضح.
ومما زاد في تفاقم هذه الحالة، غياب كبار قيادات التنظيم عن الساحة سواء عبر الاغتيالات أو اشتباكات المعارك، أو الهروب براً، أو من خلال طائرات التحالف المستخدمة في عمليات الإنزال التي زادت وتيرتها مؤخراً.
مصادر مقربة من داعش أكدت لـ”فرات بوست”، أن التخبط داخل التنظيم وصل إلى أعلى المستويات، مشيرة إلى أنه مع تضارب الأنباء عن مقتل زعيمه البغدادي، أصبحت الأمور بيد مجلس الشورى، أو ما يسمى “القراديش”، والذي يتخذ إحدى البلدات التي يسيطر عليها في دير الزور، مقراً سرياً له.
وأضافت المصادر، أن الفجوة بين ما تبقى من قادة داعش اتسعت خلال الأسابيع الأخيرة، ليدخل الانقسام إلى قيادات أساسية وليست خدمية فقط، وشملت ما يطلق عليهم لقب “الشرعيين”، وكذلك “العلماء” الذين يعدون من الركائز الأساسية للتنظيم.
وتفيد المعلومات التي زودتنا بها المصادر، أن من أكبر الأدلة على حالة الانقسام داخل التنظيم فيما يتعلق بالفتاوى والقرارات الصادرة، كان قرار النفير العام أو التجنيد الإجباري، منوهة إلى أن والي “ولاية الخير” أبو عائشة الجزائري، هو أبرز ضحاياه، والذي اعتقل بتهمة “التهاون في هروب قياديين إلى خارج مناطق الدولة”، إضافة إلى تسبب القرار في حالة “نزوح كارثية” إلى خارج الولاية.
الانقسام الأبرز داخل التنظيم، جاء بعد مقتل مفتيه البحريني تركي بنعلي بغارة جوية في مدينة العشارة، والذي ذكرته “فرات بوست” في وقت سابق، وأعقبه مشادات وخلافات قوية بين كبار الشرعيين في الميادين، دفعت “وزير التعليم في ولاية الخير” سعيد الغناش (سجنه التنظيم سابقاً بتهم تكفير داعش قبيل انضمامه إليه)، وأبو عبدالله الكويتي وأبو تراب الليبي، بإصدار فتوى اعتبرت كبار قادة التنظيم كالزرقاوي وأبو عمر البغدادي وتركي البنعلي من الخوارج، بحجة أنهم لم يعترفوا بـ”ردة الجاهل بأمور الدين”، أي أنهم اعتبروا “الكافر بالجهل غير كافر”.
هذه الخلافات، استدعت تدخل الجهاز الأمني التابع للتنظيم، لاعتقال التيار المؤيد لأفكار الغناش، وبأمر من أبو صهيب العراقي “أمير الدورات الشرعية”، أبو عبد الرحمن الإدلبي وأبو حسام التونسي، وما يزال مصير من تم اعتقالهم مجهولاً، وسط استمرار الشرخ داخل قادة التنظيم، وتوقع تصاعد الخلافات في الفترة المقبلة.

شاهد أيضاً

داعش يتراجع عن بعض فتاواه للتقرب من مناصريه.. وهذه أبرزها

خاص – فرات بوست انعكس الواقع الميداني المتدهور لتنظيم داعش في كافة مناطقه بسوريا والعراق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *