حركة نزوح كثيفة في ريف دير الزور الشرقي وسط استمرار مجازر الطيران الحربي


اضطر عدد كبير من سكان ريف دير الزور الشرقي، إلى النزوح من منازلهم منذ ساعات صباح اليوم الأحد، بعد أن استفاقوا على استمرار الغارات الجوية على مختلف قرى وبلدات ومدن المنطقة، ما أدى إلى وقوع المزيد من الشهداء والجرحى.
ولليوم الثاني على التوالي، كان لمدينة البوكمال العدد الأكبر من شهداء ريف المحافظة الشرقي، وذلك عقب غارات استهدفت المدنية بعد منتصف الليل بقليل، وتم توثيق استشهاد 9 مدنيين، بينهم نساء وأطفال.
واستهدفت الغارات على البوكمال شارع الكتف وصوامع الحبوب بالقرب من مسجد الشافعي ودوار المصرية، وأطلقت المساجد نداءات استغاثة من أجل التبرع بالدم، في ظل انقطاع الكهرباء ومياه الشرب المستمر منذ أشهر.
مراسل “فرات بوست” أفاد باستشهاد 4 مدنيين بينهم طفلين في مدينة الميادين، بعد الغارات الجوية التي استهدفت محيط مشفى الحماد، والمعبار المائي، ومبنى نقابة المعلمين، بينما استشهد شخص وأصيب امرأة في بلدة بقرص، بعد غارات خلفت دماراً واسعاً بمنازل المدنيين، كما استشهد مختار قرية طابية جزيرة جراء إحدى الغارات التي على القرية.
القصف الجوي المكثف على مدار الساعة تقريباً، دفع بالمدنيين إلى اتخاذ خيار النزوح، ومنهم من أضطر إلى المبيت في العراء، وسجلت حركة نزوح كثيفة من مدينتي الميادين و البوكمال، ونزح ما تبقى من أهالي قرى الضفة الجنوبية (شامية) إلى الضفة الشمالية (جزيرة )، وسط وجود آلاف العالقين الذين لا يستطيعون الفرار نتيجة استهداف المعابر النهرية.

شاهد أيضاً

الغوطة حصار مستمر ووفيات في زيادة.

خاص – فرات بوست تتابع قوات النظام حملتها على الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *