المعابر الإنسانية ستغلق إن لم يتم تفعيل معبر نصيب الحدودي.

 

خاص – فرات بوست

أفادت “مصادر مطلعة” بمواجهة المعارضة في الجنوب ضغوطات سياسية حول إعادة فتح معبر نصيب الحدودي والعمل على إيجاد الحل المناسب لكلا الطرفين، وقد وافقت بعض فصائل الجيش الحر على إعادة فتح معبر نصيب الحدودي، مقابل عدم رفع علم النظام أو إيجاد أي كيان له في المنطقة المحررة، لكن في المقابل رفضت فصائل عسكرية أخرى فتح معبر نصيب الحدودي والاكتفاء بحماية القوافل التجارية في المنطقة المحررة دون تنفيذ الشروط التي تم المطالبة بها.
وبحسب “مصادر محلية” أن جيش الثورة وقوات شباب السنة من الفصائل الموافقة على تفعيل المعبر الحدودي، إلا أن فرقة فلوجة حوران وفرقة 18 آذار لم تقبل أن يعاد فتح المعبر، وبحسب “خالد الخطيب” أحد المفاوضين في الجنوب السوري في تصريحات له ” أن الأردن هدد المعارضة في الجنوب بإغلاق المعابر الإنسانية في حال تم عرقلت فتح المعبر وتم وضع مهلة أقصاها 10 أيام للوصول إلى قرار فتح معبر نصيب.
وكان قائد فرقة فلوجة حوران “أنس الزعيم” وضح في تسجيل صوتي برفضه لإعادة فتح المعبر في حال عدم وجود ضامن لمصير الأسد، والإفراج عن المعتقلين وعودة المهجرين إلى بيوتهم وغيرها من الشروط.
وعد معبر تل شهاب في الريف الغربي لدرعا ومعبر مدينة درعا القديم ومعبر نصيب في الريف الشرقي معابر إنسانية يتم دخول الحالات الإنسانية والجرحى بالإضافة لقذف اللاجئين في المملكة الأردنية إلى سوريا من خلال تلك المعابر.
وذكر مراسل “فرات بوست” حتى اللحظة لا يزال هنالك تضارب في القرارت حول تفعيل معبر نصيب ومن المتوقع أن تكون المرحلة القادمة شاهدة على تطورات جديدة في المنطقة، موضحاً في الغالبية ستكون القرارات موحدة من جميع الجهات الثورية في الأيام القادمة.

شاهد أيضاً

الغوطة حصار مستمر ووفيات في زيادة.

خاص – فرات بوست تتابع قوات النظام حملتها على الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *