مدينة الميادين تستفيق على محتل جديد بعد انسحاب داعش منها

خاص  – فرات بوست
تمكنت قوات نظام الأسد والميليشيات المقاتلة معها مدعومة بدعم جوي روسي اليوم الأحد، من السيطرة على مدينة الميادين شرق دير الزور بشكل كامل.
وبحسب ما أفادت مصادر لـ”فرات بوست”، فإن قوات النظام والميليشيات استولت على مستودعات ضخمة للأسلحة تركها عناصر تنظيم داعش عقب انسحابهم من المدنية.
وخلت الميادين من سكانها الذين نزحوا منها بشكل شبه كامل خلال الأسابيع الماضية، جراء الغارات الجوية المكثفة التي وصل عددها إلى 150 غارة في اليوم الواحد، ما أسفر عن عشرات الشهداء ومئات المصابين بين المدنيين، إضافة إلى حصول دمار كبير، وسط أنباء عن وجود عدد من المفقودين تحت الأنقاض ويصعب انتشالهم حتى الآن.
وتبرز أهمية الميادين لكونها من المدن الرئيسية في محافظة دير الزور قبل انطلاق الثورة السورية في مارس/ آذار 2011، وتصنف العصب الاقتصادي لريف دير الزور خاصة الشرقي منه.
وتعد مدينة الميادين من المدن الرئيسة في محافظة دير الزور، وتم تحريرها من قوات النظام بتاريخ 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، لتصبح خاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر.
وتضاعفت أهميتها خلال سنوات الحرب، بعد أن تحولت إلى تجمع رئيسي للنازحين من مدن وقرى وبلدات المحافظة، ليتضاعف عدد سكانها ويبلغ نحو 300 ألف نسمة، بعد أن كان نحو 100 ألف قبيل الحرب.
المدينة سلطت الأضواء عليها بشكل أكبر بعد سقوط الموصل وانطلاق معركة الرقة، ونقل داعش العديد من مراكزه القيادية إلى داخلها، وسط ترجيحات وتصريحات مسؤولين دوليين ومحليين، تؤكد أن الميادين هي عاصمة “الخلافة” البديلة للتنظيم.
لكن مع انطلاقة الحملة العسكرية الأخيرة على محافظة دير الزور من قبل قوات النظام والميليشيات وطائرات الروس منذ نحو شهرين، أصبحت المدينة تحت نيرانها، قبل أن تصلها بشكل سريع، واحتلالها بشكل كامل خلال الساعات الماضية عقب انسحاب داعش منها دون مقاومة.

شاهد أيضاً

جرحى في قصف على العاصمة دمشق والمصدر مجهول

خاص – فرات بوست سقطت عدد من قذائف الهاون على مختلف المناطق في العاصمة دمشق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *