النظام يواصل عملياته العسكرية في الغوطة الشرقية بعد سوتشي

تابعت قوات النظام في الغوطة الشرقية عملياتها العسكرية على بلدات ومدن المنطقة، دون الالتزام بما تم التوصل في مؤتمر سوتشي بين المعارضة السورية وديمستورا بشأن الاتفاق الشامل لوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية وإدخال المساعدات بالإضافة لتبادل الأسرى بين المعارضة السورية وقوات النظام.

وأوضحت عمليات بأنهم ظُلموا بأنه لم يتواصل معهم أي جهة رسمية بشأن وقف إطلاق النار الحاصل في سوتشي وأن معركة بأنهم ظُلموا لا تزال قائمة ضد قوات النظام، ومستمرة.

حيث قصفت قوات النظام مدينة دوما بالمدفعية الثقيلة، ما أدى لاستشهاد ضياء أحمد الوزير، كما سقطت اسطوانة غاز شديدة الانفجار على أطراف بلدة جسرين بالإضافة لاستهداف مزارع كرم الرصاص على أطراف مدينة دوما، بالإضافة لاستشهاد مدنيان وسقوط عشرات الجرحى جراء قصف مدينة حرستا بعشرة صواريخ أرض-أرض.

وأفاد ناشطين بأن النظام لن يلتزم بوقف إطلاق النار لاسيما مدينة حرستا وإنما سيستمر في شن هجمات على فصائل الجيش السوري الحر بغية استعادة السيطرة على النقاط التي فقدها في معركة بأنهم ظُلموا.

شاهد أيضاً

مئات الشهداء في الغوطة الشرقية وفصائل الحر في الجنوب تعلن رفع الجاهزية.

استشهد 300 مدنياً وأصيب أكثر من 1000 في الغوطة الشرقية إثر استمرار قوات النظام لليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *